نبيل فياض

مقالات مميزة

أهلا بكم في موقع الدكتور نبيل فياض

توقيع العريضة.. وجزيرة الدواعش!!

قال لي السائق القطري الذي أرسلوه من الجزيرة ذات يوم: " أنتم السوريون طوائفكم أكثر من أن تحفظ!! هل أنت من طائفة فيصل؟؟ " – يقصد طبعاً المذيع فيصل القاسم!

أجبته: " نحن علمانيون!! يعني لا نهتم كثيراً للطوائف ولا للطائفية !!"

أعاد السائق القطري بنوع من الإلحاح: " طيب! أسرتكم؟؟ هل هي علوية أم درزية أم ...؟؟"

وكي أقطع على الشاب إلحاحه: " نحن أسرة عربية سنيّة أصلها من منطقة الدرعية شمال جزيرة العرب!! هل يريحك ذلك؟؟"

تبسّم الشاب وارتاحت أساريره؛ ثم قال متسائلاً: " ما هي قبيلتكم؟؟"

أحسست أني أعود إلى زمن ما قبل العصور الوسطى؛ لكنه في النهاية قطري! أجبت: " يقال إننا من شمّر!! لكنني غير متأكّد ولا أهتم أن أتأكّد "!!

اتسعت ابتسامة الشاب، ثم قال: " أنا من بني مرة!! تعرف؟؟ نحن مرفوضون من حمد وحاشيته!! كثير منا بلا جنسية!! بناتنا يضعوهن في خلفية الصفوف الدراسية!! نحن بأسوأ وضع ولا أحد يهتم لنا "!

اتسع نطاق الحديث وراح الشاب ينقلني من مكان إلى مكان في الدوحة!

قال بمحبة واضحة بعد حديث طويل: " واضح أنك ابن ناس!! اسمعني يا أخي!! أعرف أنك باحث ومثقف!! لكني أعرف ما لا تعرفه! لا تأمن لهؤلاء!! انتبه لنفسك! حاول أن لا تغيّر ثيابك إلا في العتمة! حاول أن لا تستحم في الضوء! وطبعاً، لا تستقبل أحداً في غرفتك الخاصة "!

وعملت بنصيحة المري طوال إقاماتي الكثيرة في بلدة الموزة!!

كان الخطأ الأوحد في كل لقاءات الجزيرة أنني لم أنسحب من اللقاء مع حبيب صالح؛ خاصة وأن الرجل كان يعرف كل شيء عني، في حين لم يذكر لي فيصل وتابعه ابن الشريطي اسم من سألتقيه في الاتجاه المعاكس. وقريباً سأوضح بالتفصيل أسباب عدم الانسحاب، مع أنها ليست مقنعة لي اليوم كثيراً.

كان الشيء الإيجابي الأوحد هو لقائي مع هذا المري وعملي بنصيحته، خاصة في تسجيل كل ما قاله لي المذيع فيصل القاسم في زيارتي الأخيرة لعاصمة الموز، من أن أحداً من جبهة النصرة سيقوم بتصفيتي إن عدت إلى سوريا، وأنه من الأفضل لي البقاء في عاصمة الحمدين!!

الساعة الثانية ودقيقة فجر يوم الجمعة الماضي اتصل شاب من قبل فيصل القاسم [ التسجيل موجود عند الدولة ] وبدأ يتفوه بعبارات لا تليق بصبي عالمة فكيف بعالم متخرّج من جامعة Hull الإنكليزية، التي يفترض أنها أفضل من جامعة الثعلة قليلاً!! ثم قبل أن أقفل بوجهه الخط، راح يطلق تهديدات ولا المرحوم صدّام حسين، الذي التقى ابن القاسم يوماً وأهداه – انتبهوا: هذا الذي يتبنى اليوم الدفاع عن الإسلام السني – صندوق ويسكي!! ثم أعاد الاتصال فاستلمه أحد الشباب ممن كانوا يعدون معي برنامج " سفر برلك 2 "، وأسكته؛ ثم أسكته بعدها مرتين!!

البارحة، الأربعاء، أعادوا الكرة مع الصديق الأستاذ بسّام الصباغ، أشهر محامي سوريا والشرق!

حصل الأستاذ صباغ على تسجيل المكالمة التي هدد فيها أحد أتباع القاسم بقتلي أنا والأستاذ صباغ! ونحن نعمل على الموضوع!

طبعاً: لم نخف! وكنت أضحك في مكتبه وأنا أتذكّر شطراً من بيت شعر؛ يقول:

فابشر بطول سلامة يا مربع!!

تأتيني اتصالات يومية كثيرة للغاية بشأن موضوع توقيع العريضة! إنهم يخشون انتقام الجزيرة التي تحرّك داعش والنصرة من عاصمة الموز!

التوقيع سري تماماً!

الأسماء لا تظهر لأحد!

كذلك يمكن التوقيع باسم الأب أو الجد إن كان المرء يخشى الجزيرة الداعشية التي لا تخيف أحداً!

لا نريد Like!

هذا لا يفيد!!

يجب أن نتعلّم كيف نواجه العدو بشكل علمي ومهذب ومدروس!

قد تكون تلك أول مرة يوقع العريضة فيها شباننا: لكن الدرب الطويلة تبدأ بخطوة!!

ننتظركم...

اضغط هنا لتوقيع العريضة

https://www.change.org/p/human-rights-watch-amnesty-international-office-of-the-special-advisor-on-the-prevention-of-genocide-office-of-the-high-commissioner-for-human-rights-%D9%86%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A8%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A%D8%B5%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85-%D9%88%D8%B4%D8%A8%D9%83%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B6-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9?just_created=true

Who's Online

31 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات توقيع العريضة.. وجزيرة الدواعش!!