نبيل فياض

حقيقة الإعلام غير الرسمي في سورية

مشاعل عبد الودود المليحان

بعد عقود طويلة من تكميم الأفواه وإرهاب العقول، هاهي سورية تفسح المجال لمثقفيها لدخول عالم الإعلام الحر بعد أن ظل حكراً على القلة من أتباع الحزب الواحد، فتم إصدار قانون المطبوعات الذي يتيح للقطاع الخاص دخول عالم الصحافة كما هو الحال في بقية دول العالم، وتحمل الشعب السوري منّة هذه المكرمة التي انتظرها طويلاً، دون أن يُسمح له بأكثر من رفع آيات الشكر والثناء، أما مراجعة تطبيقات هذا القانون وغيره من قوانين الانفتاح الإعلامي فهي ما نحاول التحقق منه في هذا المقال.

اِقرأ المزيد: حقيقة الإعلام غير الرسمي في سورية

نبيل فياض .. هل حقاً جنت على نفسها براقش؟

مقال قديم لكاتب صديق: بمناسبة ذكرى اعتقالنا – مع الياس حلياني وجهاد نصرة!!

قد يكون أهم ما يميز الكتابات الأولى للكاتب السوري نبيل فياض, التي تناول من خلالها التراث, وتحديداً كتابه المعنون بـ"يوم انحدر الجمل من السقيفة" أنه كان في مرحلة تأسيس قاعدة منهجية, قوامها الموضوعية والعقلانية (تذكرنا بعقلانية طه حسين وديكارتيته), بغية التعامل مع التراث "المقدس" على نقيض معظم من سبقه ومن عاصره من الكتّاب السوريين الذين شُغِلوا بالتراث الإسلامي.

اِقرأ المزيد: نبيل فياض .. هل حقاً جنت على نفسها براقش؟

نبيل فياض وإلغاء المادة الثامنة

مقال قديم

طالب الكاتب السوري نبيل فياض بإلغاء المادة الثامنة من الدستور التي تنص على أن حزب البعث العربي الاشتراكي هو الحزب القائد في الدولة والمجتمع. واعتبر فياض أن إلغاء هذه المادة ضروري لأن بقاءها يعادي حركة التاريخ والمجتمع, وأن الجبهة الوطنية التقدمية بعد 50 عاماً من قبعها على صدورنا ومتاجرتها بالشعارات الكاذبة أثبتت أن شعبية العرعور أعلى من شعبية أي سياسي فيها.

اِقرأ المزيد: نبيل فياض وإلغاء المادة الثامنة

معذرة كاساندرا وزرقاء اليمامة ونبيل فياض فالعقول الصماء تكذب العيون المبصرة

كلنا قرأنا أو سمعنا بزرقاء اليمامة، صدقت فكذبوها، لغايات في أنفسهم، فكان عاقبتهم الهزيمة النكراء والقتل وقلع عيني الزرقاء.

اِقرأ المزيد: معذرة كاساندرا وزرقاء اليمامة ونبيل فياض فالعقول الصماء تكذب العيون المبصرة

Viele Migranten saugen die europȁschen Vȍlker aus

مقالة نشرناها في صحيفة Junge Freiheit الألمانية يوم 12 نيسان 1996حول خطورة قدوم المهاجرين السلفيين إلى أوروبا:

Zweifellos macht der volkliche Gedanke heute vielfȁltige Krisen durch. Universalistische Strȍmungen versuchen, die Vȍlker der Welt entwurzeln und ihnen ihre Gesetze aufzuktroyieren: War es Frȕher des Marxismus mit seiner Utopie, so sind es heute die verqueren Vorstellungen von Islamisten und linken One World-Strategen.

اِقرأ المزيد: Viele Migranten saugen die europȁschen Vȍlker aus

On the Regime and the Opposition in Syria

Despite my very negative position on the regime for private and public reasons, the truth is that the regime is very strong, and neither the outside nor the inside were able to make it change its usual stances.

اِقرأ المزيد: On the Regime and the Opposition in Syria

Anti-Assad forces in Syria are growing more Islamist

Much of the Syrian public doesn't like President Assad, but fears the alternative.

"If I die, and they find my body, don't give me an Islamic burial, and I ask that no Muslim, no matter which sect he belongs to, be present at my funeral." Those were the instructions of Syrian intellectual Nabil Fayad in the will he wrote. Fayad is still alive. But the kidnapping attempt that he recently endured made it clear to him that his days are numbered and that he had better plan his funeral already.

اِقرأ المزيد: Anti-Assad forces in Syria are growing more Islamist

Who's Online

70 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home من الصحافة