نبيل فياض

حول مشروعنا، الحسم الثقافي

بدأت الفكرة بلقاء مع مسئول سوري رفيع؛ قلنا له وقتها، إن الحسم العسكري في محاربة جماعات الإسلام السياسي الجهادي غير كاف وحده إن لم  يرافقه حسم ثقافي: لا بد من ثقافة بديلة عن الثقافة التقليدية التي نثرت بذور الإرهاب في عقول الناشئة! وكانت الفرصة هي الأهم مع لقائنا الأهم بالمركز الأكاديمي للأبحاث، ومقره كندا.

بدأنا التنفيذ العملي للخطة مع نشر المركز لثلاثة من أعمالنا من مترجم ومؤلف: الهاجريون، أربعة نصوص يهودية حول بدايات الإسلام، ورسالة اليمن لابن ميمون. ثم نشرنا في المركز نصين مترجمين: الذميون في صدر الإسلام ويسوع في التلمود. والآن نعمل على مجموعة نصوص بين مترجمة ومؤلّفة: إبراهيم [ مجموعة دراسات قام بها مؤخراً ثلة من أهم الباحثين في الغرب، تتناول مسألة إبراهيم بين اليهودية، المسيحية، والإسلام! وأضفنا إلى ذلك مقدمة حول شخصية إبراهيم بين الأسطورة والتاريخ؛ وكذلك دراسة نقوم بها شخصياً حول سفر إبراهيم في الكتاب المورموني المقدّس، المبادئ والعهود؛ إضافة إلى نص مطوّل حول مصادر قصة إبراهيم في القرآن، خاصة في التراث اليهودي ما بعد التوراتي ]؛ القرآن في سياقه التاريخي، وهو ندوة هامة للغاية أشرفت عليها الباحثة الألمانية الشهيرة، الصديقة أنغليكا نويفرت. كذلك سنحاول قدر المستطاع إنهاء مجموعتنا " فروقات المصاحف " وكتابنا الصغير الذي هو بانتظار التوسع، تاريخ الملائكة.

هذا كلّه دفع بالقائمين على المركز من عرب وغير العرب إلى الطلب منّا التوسع في العمل داخل سوريا؛ وكان ترحيبنا غير محدود، للأسباب التالية:

1 – لأن هذا يجسّد حلمنا بمشروع الحسم الثقافي؛

2 – لأننا نأمل بدفع مجموعة من الباحثين السوريين الشبّان إلى صدر الصورة الثقافي؛ نأمل أن نأخذ بيدهم من أجل خلق باحثين حقيقيين، وليس موظفين يعملون رسمياً كمثقفين؛

3 – إن تأمين دخل معقول لهؤلاء يمكن أن يساعد في الحد من رغبتهم العارمة بالهجرة بحثاً عن أبسط متطلبات العيش الكريم.

من هنا، فقد جئنا بمجموعة كبيرة من الكتب بأكثر من لغة غير عربية، وبحثنا عن مترجمين لها، شرطهم الأساسي الثقافة، لأن الترجمة بلا ثقافة ليس أكثر من حرفة أو مهارة!

وهكذا، وصلنا اليوم إلى القول إن مسألة نضوج مشروعنا صارت قاب قوسين أو أدنى من التحقق. ولذلك قمنا بتقسيم العمل على النحو التالي:

1 – السيدة شيرين حداد سنحملها مسئولية كل الأعمال المتعلقة بالأقليات غير المسلمة في المجتمع الإسلامي؛ وهي تترجم بالفعل اليوم عملاً حول هذه المسألة. أقولها بوضوح، شيرين اكتشاف خارق، لا أعتقد إلا أنها ستكون واحدة من أهم مثقفات سوريا قريباً.

2 – السيدة تماضر فاتح التي تسلمت ملف المرأة والجنس في الأديان، خاصة الإسلام. وهي بالفعل تعمل اليوم على كتاب بعنوان من هذا الحقل. السيدة تماضر قدمت لنا عملاً هاماً جداً، وأعتقد أن المركز يوشك على القبول به.

3 – السيد هشام شامية، الذي يعمل اليوم على أديان مكة قبل الإسلام. ولدينا مجموعة كبيرة من الكتب حول مسألة العرب قبل الإسلام.

4 – السيدة شيرين علوش المرشحة لتسلم حقل العلاقة بين علم الإجتماع والدين. وقد وضعنا في عهدة السيدة علوش مجموعة من الكتب حول هذا الموضوع.

5 – السيدة سناء يازجي التي نرشحها لتسلم ملف الكتب باللغة الفرنسية، وقد أرسلنا إليها بالفعل كتاباً هاماً جداً باللغة الفرنسية حول مسألة أديان المنطقة قبل الإسلام وعلاقتها بالإسلام.

6 – السيد وائل كوسا الذي أرسلنا إليه كتاباً هاماً حول الاستشراق الإلماني.

تواصل معنا أحد أساتذة جامعة دمشق، وطلب منا أن يشاركنا نشاطنا، ونحن بانتظار أن نلتقي الدكتور المهذب من أجل البدء في العمل على الحقل الألماني، ونحن حضرنا له كتاباً هاماً بعنوان، جغرافية التلمود.

كذلك نحن بانتظار السيد الذي تواصل معنا حول مسألة الكتب باللغة العبرية. فلدينا كتاب حديث جداً وهام جداً بالعبرية حول علاقة محمد باليهود في المدينة.

اليوم تدارسنا مع كندا ومجموعة المستشارين الكثر الذين يرشحون لنا العناوين الأهم، واتفقنا على العمل في مجال شبه غائب عن الثقافة العربية، أي العلاقة بين الأنتروبولوجيا والدين.

نحن أيضاً نسعى إلى التعاون مع دار نشر سويدية نلتقي معها في الرؤيا والرسالة والأهداف. وحين تنجز الأمور، سنضع الجميع كالعادة في صورة الوضع.

كذلك فنحن نتعاون مع أصدقاء في اليونان حول كتب تترجم لنا إلى الإنكليزية. وكان لأكثر من حادث أليم دور معيق أخر المشروع.

نقول أيضاً إن مثقفاً سورياً يعمل في حقل الإنتاج التلفزيوني اتصل بنا عارضاً التعاون. وأتمنى أن يكون كتاب الذميون في صدر الإسلام أول عمل للمركز يتم تحويله إلى فيلم وثائقي.

أخيراً، فالمركز في طور إطلاق موقع خاص بأعماله، ونحن بانتظار أيضاً السيد مهند صقر أن يحضر من اللاذقية لإدارة هذا المركز بالتعاون مع الأصدقاء في الخليج.

لمن يريد معلومات أكثر: يمكنه مراسلتنا على

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عاشت سوريا

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي حول مشروعنا، الحسم الثقافي