نبيل فياض

شرائع الدولة الكافكائية

وكافكا، لأن هذا الجيل لا علاقة له بالثقافة عموماً، وكما ثبت لي من تصرفات بعض الغلمان حولي، أنه الأكثر قحة وقلة أدب منذ أيام الأخت عريب، لا بد من تفسير معنى " كافكائية "! كافكا هو مفكّر تشيكي، قدّمت عنه قبل أكثر من ربع قرن كتاباً بعنوان "التحوّل"، تحّول إلى مسرحية عرضت في دمشق. واشتهر كافكا بأن رواياته وأعماله عصية على الفهم والاستيعاب، وأبطاله مشهورون بتلك التصرفات التي لا مبرر لها أو غير عقلانية، ومن كافكا جاء المصطلح الشهير، absurd، الذي يمكن أن يعني "سخيف، غير عقلاني، بلا مبرر..."!

شرائع كافكائية؟؟

نعم!

مثلاً: كل دول العالم، عدا سوريا، تعتبر الديانة الأيزيدية ديانة مستقلة؛ ولما كنت في إربيل، زرت بعض المدارس هناك التي تضمّ طلاباً من تلك الديانة الكريمة، واطلعت على كتب تعليم الديانة الأيزيدية، وجئت ببعض منها إلى سوريا. ومن هنا، فالأيزيديون شيء والمسلمون شيء آخر مختلف بالكامل. وما سلوك جماعات الإجرام الوهابي من الدواعش بحق الأخوة الإيزيديين غير الدليل الأوضح أنهم لا يعتبرون بأي شكل "مسلمين"!

شرائعنا الكافكائية، لأسباب لا يفهمها أحد، تعتبر الأيزيديين مسلمين!!

الأيزيدي: أقسم بطاووس ملك، لست مسلماً ولا أحب أن أكون!!

الشريعة الكافكائية: أسكت يا غبي!! هل تفهم أكثر من الدولة؟؟

تقع لمياء الأيزيدية في حب سنحريب المسيحي الآشوري المسيحي. وبما أننا لم ندخل قط "عالم الدولة" بمعناه الحقيقي العصري، وبما أننا ما نزال نعيش زمن الحزب الهاشمي، فشرائعنا الكافكائية لا تسمح بزواج لمياء من سنحريب إلا بحالة واحدة: على سنحريب اعتناق الإسلام؟ لماذا؟ لأن لمياء تعتبر في تلك الشرائع مسلمة!! الله أكبر!! لكن لمياء ليست مسلمة!! اخرسوا!! تفهمون أكثر منا...؟؟!!

وتفشل الرواية!!

حمزة درزي علماني!! لا تعنيه الخرافات التي تحكمنا بقرش. ولأن حمزة علماني حتى الصميم، فقد أحب جارتهم السنية عائشة، القادمة من إحدى قرى الغوطة. وعائشة تعيش مع أمها التي فقدت الزوج والأولاد في تلك الحرب الكافكائية! وأن تتزوج عائشة، فهذا فرح كبير، بغض النظر عن شخصية الزوج!

عائشة لا تفقه في الأديان كثيراً، ككل بنات سوريا، ولا يهمهما غير أن تتزوج وتريح أمها من مصروفها!!

في القصر العدلي الداعشي بدمشق، يطلب من حمزة أن يشهر إسلامه!!

" أنا علماني " – قال حمزة!!

رد القاضي أبو بكر بن الجوزية البغدادي: لم يصل هذا المصطلح إلى دوائرنا بعد...

قال حمزة: لكنكم تعتبروننا مسلمين!!

صاح القاضي أبو بكر بن الجوزية البغدادي: أنت تفهم أكثر من شرائعنا؟؟

أرادت نهى الدرزية العلمانية الزواج من لويس، الشاب المسيحي الوسيم القادم من إحدى قرى إدلب إلى جرمانا!!

زعق القاضي في قصر عدل الدواعش الدمشقي: يجب أن تشهر، يا لويس، إسلامك؛ لأن العروس مسلمة...

هل تستغربون هذا الكم من الوهابيين في صفوف الشعب السوري؟؟

هل تستغربون هذا النزيف المسيحي السوري نحو الغرب!!

قال لي الفنان المبتدئ الهارب إلى فرنسا قبل يومين؛ وكنت أعاتبه على تركه بيتهم الجميل والمستقبل المفتوح أمامه: أريد أن أشعر أني مواطن، لا ذمي!! – إذا توقفت الحرب، لن يكون بإمكاني أن أجد مبرراً لطلب اللجوء...

سنسكت قبل أن نسحب إلى القصر العدلي الداعشي غير البعيد عنا...

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي شرائع الدولة الكافكائية