نبيل فياض

مقالة قديمة جداً: إيبلا 2

شعب و لغة إيبلا

لم يذكر أهالي إيبلا  في نصوصهم الكتابية أنهم ينتسبون إلى آل فلان أو أنهم ينحدرون من بني فلان . كما أن المنقبين في إيبلا  لم يعثروا على هياكل عظمية معاصرة لفترة السجلات الملكية يمكن بواسطتها تحديد الجنس أو العرق البشري الذي ينتمي إليه شعب إيبلا. لكن اللغة التي كتب بها اهالي إيبلا  في سجلاتهم تحدد لنا هوية ذلك الشعب . ولا يوجد شك بأن لغة إيبلا  لغة سامية ، وهي قريبة جداً رغم محاولة المدرسة التوراتية ربطها بالعبرية.

إن اكتشاف لغة سامية في بلاد الشام و معاصرة للغة سامية أخرى  كانت الوحيدة المعروفة فيما يتعلق بالألف الثالث قبل الميلاد و هي الاكادية ، قلب المفاهيم السابقة رأساً على عقب ، ففي الماضي كان يسود الاعتقاد انه ليس هناك اثر لوجود ثابت لشعوب سامية غربية في سورية إلا بعد نهاية الألف الثالث قبل الميلاد.

التنقيب الأثري في موقع تل مرديخ لم يكشف عن كل شيء . كما أن فك رموز السجلات الملكية وتحليلها وتفسيرها لا يزال في بداية الطريق . ثم هناك الكثير من التلال الأثرية لم تمسها معاول التنقيب.

جديد إيبلا

في المؤتمر الذي حضرته ((الديار))، وحاضر فيه العديد من الأساتذة الأجانب والعرب ، قدم بعضهم مقالات هامة و جديدة تماماً على معلوماتنا عن التاريخ ((الإيبلاوئي)).

من تلك المحاضرات ما قدمته الدكتورة فرانسيس بينوك من ايطاليا ، و حكت فيها عن ((التجارة في إيبلا  في الألف الثالث قبل الميلاد)) . لقد اعتمد الاقتصاد الزراعي في تلك المملكة ، كما تقول الأدلة الكتابية والنثرية المكتشفة على الزراعة و تربية الحيوان.

الزراعة بعلية : فأراضي إيبلا  كانت واسعة . والمزارعون كانوا يقدمون محاصيلهم إلى القصر الملكي الذي يوزعها حصصآ.

تاجرت إيبلا  أيضاً بالخشب و المعادن ، وعلى الارجح انها احتكرت ذلك . كما صدّرت بضائع مصنعة كالمنسوجات و الخشب و المطعم و غيره.

لغة إيبلا

أصعب وأعقد ما في إيبلا  لغتها . لقد قدّم الايطالي بيليو فرانزارولي محاضرة حول (( لغة إيبلا )) ، لكن لا ننسى أن تلك اللغة لم تفهم كلياً بعد . لغة إيبلا  سامية ، وهي قريبة لبعض لغات ما بين النهرين : كالأكادية أو بعض لهجات جنوب شبه الجزيرة العربية . وقد وجد أيضاً أن الكثير من الألفاظ الإيبلائية مشتركة مع لغات قديمة أو مشتقة منها ، وخاصة السورية.

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي مقالة قديمة جداً: إيبلا 2