نبيل فياض

مقالة قديمة جداً: إيبلا 1

الاثنين 5 تشرين الثاني 1990 م

 جريدة الديار اللبنانية

إيبلا  يتوارثونها أبا عن جد، أو أن ملوك إيبلا  غنموها من مدينة جبيل على الساحل، لكن اسم جبيل لا يرد أبداً في أي نص من نصوص إيبلا. لم تقتصر علاقات إيبلا  بالبلاط المصري على الألف الثالث قبل الميلاد، بل شملت الألف الثاني أيضاً، ففي المقبرة الملكية عثر المنقبون على  صولجان مرصع بالذهب ويحمل اسم الملك المصري جتيب – اب – رع ، و هو من ملوك الأسرة الثالثة عشرة (القرن الثامن عشر قبل الميلاد) ترى هل كانت هناك علاقة قرابة بين هذا الفرعون و بين سلالة ملوك إيبلا؟

إيبلا  و بلاد الرافدين

يذكر صارغون الاكادي (حوالي 2350 ق.م) في كتاباته أنه تغلب على إيبلا  وهي أقصى مدينة وصلتها جيوشه غربآ  . لكن كتابات صارغون لا تشير إلى أن الملك أرسل ولاته إلى إيبلا  و هذا يعني ان المدينة لم تخضع لحكمه المباشر بعد فتحه لها . لكن نارام سن (2250 ق.م) يتباهى سجلات إيبلا  تخلو من أي ذكر لمدينة اكاد أو لأحد من ملوكها . كما أن نارام سن لا يذكر اسم  ملك إيبلا  . لكن آثار الدمار و الحريق ظاهرة في قصر إيبلا  حيث وجدت السجلات . الشواهد الفنية و اللغوية تؤكد على الروابط المتينة بين حضارة إيبلا وحضارة الرافدين في العصر الاكادي ، لكن الشواهد الوثائقية متناقضة أو صامتة . مع ذلك تتحدث نصوص إيبلا  عن زيارة قام بها أخر ملوك إيبلا  ، ابي زكير ، إلى كيش ، ثاني المدن في بلاد اكاد ، وجود كتبة من كيش إلى إيبلا.

كما تتحدث عن

بانه فتح إيبلا  و لم يسبقه احد في هذه المأثرة منذ  الخليفة .

مملكة إيبلا  ورقعتها الجغرافية

وفرت النصوص المتعلقة بالحسابات التجارية وايصالات توريد البضائع و نص لمعاهدة بين ملك إيبلا  و ملك ماري و آبارسال و نص الرسالة من ملك إيبلا  اللى ملك خمازي ، التعرف إلى أسماء مدن كثيرة كانت على علاقة تجارية أو سياسية مع إيبلا.

عندما كان العالم اللغوي الايطالي جوفاني بيتناتو يتولى فك رموز السجلات الملكية المكتشفة  في إيبلا  ، افاد بانه استطاع قراءة أسماء مدن هامة مثل حاتو عاصمة الحثيين القديمة ، وقد تم التأكد من وجود حاتو في موقع بوغاز كموي شمال انقره ، وآشور ، في شمال الرافدين و جبيل على الساحل اللبناني ، ومجيدو وغزة على الساحل الفلسطيني ، ومدن فلسطينية أخرى  مثل سادوم و عمورة . و استنتج من ذلك أن رقعة مملكة إيبلا  شملت الرافدين و بلاد الشام والأناضول . لكن زملاء جوفاني بيتناتو في الاختصاص من بلدان أخرى  مثل بريطانيا وألمانيا

و فرنسا و الولايات المتحدة أمعنوا النظر في الرقم المسمارية نفسها ، و خرجوا مجتمعين بأن قراءة بيتناتو لمعظم ملك الأسماء كانت خاطئة ، فلا وجود لكاتو وجبيل وآخور ومجيدو في نصوص إيبلا.

 وأما المدن التي تأكدت صحة قراءتها فهي مارني (تل الحريري على الفرات) و ايمار (مسكنة /بالس على الفرات) و كيش في العراق وحران وجرابلس أو كركميش في شمال الجزيرة ، وحماة وأوغاريت.  وهناك أسماء مدن كثيرة لا نعرف حتى الآن في أي تل من التلال هي مغيبة ، لكننا نستطيع تحديد موقعها على وجه التقريب مثل خمازي ، شرق دجلة، وابارسال ، وإيرتيا، قرب حرّان.

نستفيد من محتويات النصوص المختلفة ان نفوذ إيبلا  المباشر كان يمتد من أوغاريت غرباً وحماة جنوبا إلى الفرات ، أما نفوذها غير المباشر فيصل إلى منطقتي الخابور و بليخ أيضاً.

احتلت إيبلا  مملكة ماري مرتين ، و عقدت إيبلا  معاهدة مع مملكة ابارسال و تحالفت إيبلا  مع حازوان و عرار و كاكميوم ، و زارت ملكة إيبلا  مدينة نجز و جميعها مدن واقعة إلى الشرق من الفرات ، كذلك كان ملك إيبلا  يتبادل الهدايا مع ملك خمازي. 

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي مقالة قديمة جداً: إيبلا 1