نبيل فياض

الزمان الأغبر: رياض الأسعد يفهم بالنت!!

ليست مسألة غريبة أن يقطع رياض الأسعد يده ويشحذ عليها؛ فالرجل كان معدماً؛ وعلى مدى إثني عشر عاماً من إقامتي في الناصرية، لم أره قط إلا "بالشحاطة البلاستيك زيتية اللون"، بغض النظر عن الدراجة النارية العتيقة التي كانت عنده أهم من زوجته وأولاده الذين مات بعضهم بحمى البحر الأبيض المتوسط.

أما التقنيات الحديثة، فلا إله إلا الله!!! هذا الإدلبي الغريب، لم يكن يجد ما يأكله حتى يفكّر بكومبيوتر أو لاب توب! ولأن الإله السعودي يعطي بغير حساب، فقد وصل الأمر بابن الأسعد إلى درجة أنه صار يتراسل مع كبار العشيرة في مملكة الرمال، يطلب منهم دولارات وريالات!! بعد الفقر والتعتير في مساكن المنصورة الواقعة على طريق حاجولا المودية إلى يبرود!

ملاحظة:

بمناسبة رمضان، كان زملاؤه الأقل إنجاباً منه والأكثر عقلاً ومالاً يقولون لي: لا تضع أمامه زجاجات البوفيدون الكبيرة، لأنه سيعتقد أنها تمر هندي!!

اليوم، ولسخرية القدر، تنشر ويكيليكس بعض فضائح الإدلبي الجربان!! كارثة أخلاقية أن ينشر اسم رياض الأسعد هناك. اللهم لا اعتراض! شهر فضيل ولا نريد أن نكفر:

http://www.alhadathnews.net/archives/159195

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي الزمان الأغبر: رياض الأسعد يفهم بالنت!!