نبيل فياض

قلب لوزة: كلمات من كتاب الحكمة!ّ

لم يبق ما يستحق الخوف... أو الإخفاء!!

قبل سنوات طويلة كنت في صلاة إسماعيلية في ذكرى مولد الإمام كريم خان يوم 13 كانون أول. وبما أن سيف التكفير الوهابي-السعودي مشهر طيلة الوقت بحق كل آخر، فقد تمنى علي الأهل الإسماعيليون أن لا أنشر تفاصيل تلك الصلاة. ولم أنشرها قط!

اليوم، في ظل هذه الهجمة الجنبلاطية-الوهابية-التكفيرية بحق الدروز، لن أتردد في القول إنني، ومنذ سنوات طويلة للغاية، أقرأ على نحو دائم في السفر العظيم، كتاب الحكمة؛ وإن بوتيرة أقل من قراءاتي في سفر التكوين أو المبادئ والعهود.

اليوم، بعد المجزرة الجنبلاطية-الوهابية-التكفيرية بحق القرية الوادعة، قلب لوزة، التي صارت قلب العالم كلّه، لن أتردد في نشر بعض ما قرأته في كتاب الحكمة، والذي هو مرتبط بجبل السمّاق في إدلب المنكوبة!

مقتطفات:

قصيدة من إسماعيل التميمي إلى أهل جبل السمّاق، يبث فيهم عقيدة التوحيد:

إذا بثنا التوحيد طاشت عقولهم          وراموا انتهاشاً مثل نهش الأراقم

تقوم رجال الحق عند قيامهم         بقوة عزم في انتهاء العزائم

سيطلق سيف الحق فيكم لجهلكم         ويحصدكم كالزرع من غير راحم

ويظهر سيف التميمي مشهراً         على جمعكم والفعل من غير آثم

ونشفي غليلاً في الصدور مكمناً         ونأتي على أنسابكم والتراجم

وتمشون جهراً بالغيار لخلفكم         وتلقون كل الذل من غير راحم

العاقل اللبيب لا يطلب ويترك الموجود، لأن المعدوم تقع في أخباره الزيادة والنقصان، والموجود أنت تشاهده بالعقل والبيان بالبرهان، وتقف على تبطيل العدم، وتنفي عن مولانا جل ذكره جميع الأباطيل والتهم!

لا أخشى على جبل السماق وسويداء سوريا من الهجمة " اليرموكية " الجديدة القادمة من الجنوب؛

لا أخشى على موحدي الشرق من بربرية مشركي الوهابية الإرهابية؛

لا أخشى على دروز سوريا ولبنان من التحالف السعودي – الإسرائيلي الذي انكشفت عورته أمام العالم كلّه!

جل ما أخشاه على كتاب الحكمة والنقط والدوائر وتراث السيّد الأمير جنون البيك الجنبلاطي ورغبته العارمة بالثأر من وطن بأكمله، وخبث غلامه، ابن أحد أشهر عملاء إسرائيل في لبنان – أكبر من نافس مريام سترينغ بظهوره الإعلامي " السوبرماركتي "!! 

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي قلب لوزة: كلمات من كتاب الحكمة!ّ