نبيل فياض

زهران علوش: إلى متى؟؟

الإرهابي المجرم زهران علوش يجتاح مدينة عدرا العمالية بالتعاون مع المجرمين الذين يسمون أنفسهم " جبهة النصرة ". وكالعادة، ينتقون أبناء الأقليات بمن فيهم بعض الأصدقاء رهائن أو ضحايا لأسباب طائفية. المجرم زهران علوش، كالمجرم فائق بنيان، كان سجيناً سابقاً؛ لذلك صرنا نرفض أي اقتراب من ملف المعتقلين لأننا لا نعرف حقيقة هؤلاء.

الإرهابي زهران علوش ولعها في النبك ثم أدبر. وكان وحده وشخص من آل الحي الرافضين للإنسحاب من الطريق الدولي وهو ما أدى إلى هذا الدمار في النبك.

زهران اليوم على بوابة دمشق!!

زهران اختطف وقتل وسبى بما يتنافى مع أبسط حقوق الإنسان!!

لماذا لا ننتهي من هذا الزهران وقد أثبت الجيش السوري العظيم أنه قادر على فعل المستحيل حين أنهى القلمون في أيام؟؟

نحن ضد القتل. لكن قتل هذا المجرم الذي هو بلاء لا مثيل له صار فرض كفاية على كل سوري وسورية...

افقأوا هذا الدمل قبل أن يصاب الوطن بالطاعون...

لا نريد دوما ولا حنابلة في سوريا: إذا كان انتماؤهم لوطن الحنابلة أكثر من انتمائهم لسوريا فليذهبوا إلى بلد الجراد والرمال.

أعطوا دوما مهلة بسيطة: إما أن تستسلم أو أن يقاتلوا حتى الانتهاء أو أن يهاجروا جماعياً إلى بلد الجراد والرمل...

من تواصلي مع عناصر مارقين من الجيش " الحر " في دوما، دوما وأهلها صاروا جزءاً من مشفى مجانين يصدر العهر والإرهاب. لا حل إلا باستئصال هذا الكيان من سوريا.

إما سوريا أو دوما...

عاشت سوريا...

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي زهران علوش: إلى متى؟؟