نبيل فياض

صوتك بشع: لماذا تصرّ على الغناء؟؟

تعليقات كثيرة وردت بسبب ما أوردناه من شواهد من كتب "إسلامية" تسعى إلى اجتياح قلوبنا ومن ثم عقولنا للإيمان بأنّ هذا الدين هو أفضل ما "أُنزل" – على طريقة عضو مجلس شعبنا الموقر الذي ستنطبق عليه مقولة، "يا فرحة ما تمت" – على البشرية من عقائد.

اِقرأ المزيد: صوتك بشع: لماذا تصرّ على الغناء؟؟

لن نتعلّم: قبيسيّة في مجلس "الشعب"!

في الثمانينات، لمن لا يتذكّر، اشتعلت حرب "طائفيّة" بين الدولة السوريّة وجماعة الأخوان المسلمين الإرهابيّة؛ وكانت حمص وحماة وبعض إدلب وحلب بؤرة ذلك العصيان غير المدني. ولأن الظروف كانت مختلفة تماماً عن اليوم، فقد سحقت الدولة الإرهاب اللاديمقراطي، وإن بقيت ذيوله تنغّص عيش السوريين كل فترة وفترة. – فماذا فعلت الدولة "العبقريّة" ردّاً على ذلك الإرهاب الإسلامي الذي لم يكن غير شبق سياسي ملفوف بعباءة دينية مهترئة؟

اِقرأ المزيد: لن نتعلّم: قبيسيّة في مجلس "الشعب"!

لماذا نرفض المعارضة السوريّة الخارجيّة؟

عندما التقيت المعارض السوري "الخارجي" سقراط بعاج في الدوحة بعد الأحداث بزمن قصير، قال الرجل المتزن الذي آثر الابتعاد عن هذه الفوضى غير الخلاّقة: "هل يعقل أن تقف أنت مع النظام [يقصد الدولة] السوري؟" أجبته: "وهل يعقل أن أقف مع التيار الوهابي؟ إذا كان النظام كما تسميه يسجننا بطلب من الوهابيين، فهل يعقل أن نقف في صف من كان يطلب سجننا لأسباب عقائدية؟ النظام يسجن، الوهابية تقتل!!"

اِقرأ المزيد: لماذا نرفض المعارضة السوريّة الخارجيّة؟

حتى لا ننسى: شيوخ إرهاب من حمص!

أسموها "عاصمة الثورة"؛ وهي عاصمة البله منذ أيام سيدنا معاوية!

قبل سنوات طويلة، وفي زمن انتخابات مجلس الشعب، وكنت في حمص؛ استغربت أن يكون غالبية ممثلي الحماصنة في "مجلس الشعب" السوري من بدو حمص، في حين غُيّب مجتمعها المدني على نحو شبه كامل عن العملية البرلمانية السورية، وأتحّدث هنا عن القطاع السنّي الحمصي!

اِقرأ المزيد: حتى لا ننسى: شيوخ إرهاب من حمص!

تأملات بيولوجية وهوس الخلود

ويسمونهم "العلماء"!!

وقديماً قيل، "من قلّة الخيل شدّوا على الكلاب سروجاً"!

أي،

لأن دولتنا العبقرية شرّدت وطاردت وسجنت كل من له علاقة بالعلم الحقيقي؛

استبعدت العلوم الكافرة مثل هندسة الجينات والخلايا الجذعيّة الجنينية؛

كافحت العلوم الإنسانية الإلحادية مثل الأنتروبولوجيا والإلحاد المعاصر والدين المقارن؛

اِقرأ المزيد: تأملات بيولوجية وهوس الخلود

السوريون... وضرورة العلامات الفارقة!

أقيم شخصيّاً علاقات قديمة مع سودانيين، وأعرف عن هذا البلد الجميل – قبل أن يدمره البشير وإسلاميوه الإرهابيون – ما لا يعرفه بعض من أهله. في السودان ثمة عادة أوشكت على الاندثار، وتتجلّى في شطب الوجوه بطريقة معينة، تجعل السوداني من قبيلة ما يتعرّف مباشرة على أخيه في الانتماء القبلي من خلال تلك الخدوش المنفّرة!

اِقرأ المزيد: السوريون... وضرورة العلامات الفارقة!

وعادت القريتين... حرّة حزينة!!

حين توجهت في تموز 2013 إلى القريتين من أجل استهلال عمليّة تسوية في تلك المدينة التي هاجر إليها أسلافنا ذات يوم من شمال جزيرة العرب، كان يسكن ذهني آلاف الأسئلة حول عروس البادية السورية التي تركناها قبل عقود طويلة. في دير مار إليان الشرقي، عند الأب-المطران الذي "كان صديقاً"، جاك مراد، كانت إقامتي مع فريق عمل رافقني من دمشق.

اِقرأ المزيد: وعادت القريتين... حرّة حزينة!!

ملقارت يقبّل بالميرا

وأحبّ  اسمها اليوناني، بالميرا، وليس اليهودي، تدمر؛ لأن اليونان كانت بلد الآلهة المتعدّدة ومن ثم الديمقراطية في حين كانت اليهودية ديانة الإله الأوحد، يهوه، أسوأ أنواع الاستبداد الثيوقراطي!

ملقارت، أحد آلهة عمريت، الحاضرة الفينيقية المتسكعة بأمان على خاصرة المتوسط الشرقيّة!

كان أسبوعاً حافلاً بالموت؛ وموت إله فينقي جليل أيضاً!

موت دعا أبناء ملقارت إليه، فلبّوا النداء على مذبح بالميرا، وسيدتها الأزليّة، زنوبيا!

اِقرأ المزيد: ملقارت يقبّل بالميرا

السياسيّون ... والعداء للدولة المدنيّة

ما هي الطريقة الأسهل لتكوين قطعان بشرية تثغو خلف هذا السياسي أو ذاك، ويستخدمها وقت الحاجة قرابين سهلة على مذبح مصالحه؟

الطائفية!! فكيف تجذّرت الطائفية بكل هذا العمق؟

اِقرأ المزيد: السياسيّون ... والعداء للدولة المدنيّة

شعب بلا تاريخ أم تاريخ بلا شعب

أسوأ ظاهرتين اجتاحتا بعض المنطقة في النصف الثاني من القرن العشرين، وكان ثمن ذلك الاجتياح هو الأغلى في القرن الحادي والعشرين: الناصريّة والبعثيّة. فماذا فعل بنا جمال عبد الناصر، المصري المنشق عن جماعة الأخوان المسلمين الإرهابية الإسلامية ليلفّق متأثراً بالتيارات القوميّة في الغرب ما اصطلح على تسميته بالقومية العربية، والذي تخلّى له شكري القوتلي، بسذاجة لا تليق بالرؤساء، عن استقلال سوريا، مما أدخل تلك الدولة الأهم في شرق المتوسط في نفق مظلم لم نجد في نهايته غير "داعش"! – فماذا فعل بنا جمال عبد الناصر؟

اِقرأ المزيد: شعب بلا تاريخ أم تاريخ بلا شعب

Who's Online

55 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات